| الأحد 21 أكتوبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
الخميس 11/أكتوبر/2018 - 05:10 م

القوات الهندية تقتل أحد قادة الجماعات المتمردة في كشمير

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/56697

قتلت القوات الهندية الخميس أحد قادة الجماعات المسلحة المتمردة في إقليم كشمير المتنازع عليه، على ما أفاد مسؤولون وكالة فرانس برس.

وقال مسؤولون فضّلوا عدم ذكر أسمائهم: إن القوات الهندية قتلت مانات واني البالغ 26 عاما ومساعدا له بعد معركة استمرت أكثر من 10 ساعات بعدما تلقت معلومات عن وجوده في منطقة سكنية.

وأفاد مسؤول في الشرطة أن "أسرة واني تعرفت على جثته وهي الآن تقوم بالإجراءات القانونية" لتسلمها.

وأوضح مسؤول آخر أن واني ومساعده فرا بعد محاصرتهما قبل أن يعلقا في قرية في منطقة هاندوارا الشمالية.

وترك واني دراسة الدكتوراه في الجيولوجيا في جامعة عليكرة الإسلامية في الهند في كانون الثاني/ يناير الفائت للانضمام لحزب المجاهدين، أكبر مجموعة مسلحة تحارب القوات الهندية في كشمير.

وذاع صيته بعدما تداول الإعلام الهندي خطابين له يشرح فيهما أسباب حمله السلاح.

وتسبب مقتل قيادي متمرد آخر هو برهان واني (22 عاما) بيد القوات الهندية في 8 تموز/ يوليو 2016 بموجة عنف دامية أسفرت عن مقتل 100 مدني، واعتبر العام الماضي الأكثر دموية في المنطقة خلال العقد المنصرم.

ولا صلة قرابة تربط بين برهان واني ومانات واني.

وطالب كبار القادة الانفصاليين في كشمير بتنفيذ إضراب عامّ الجمعة احتجاجا على مقتل مانات واني.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني عام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة وخاضا حربين في هذا السياق.

وتنشر الهند 500 ألف جندي في الجزء الذي تسيطر عليه من كشمير حيث تحارب منذ 1989 عددا من الجماعات المسلحة التي تطالب بالاستقلال أو الاندماج مع باكستان.

وتتهم نيودلهي باكستان بتغذية التمرد الذي أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين، وهو ما تنفيه إسلام أباد مؤكدة أن ما تقدمه هو دعم دبلوماسي لحق الكشميريين في تقرير المصير.