| الإثنين 10 ديسمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
وزير الخارجية اليمني: لا نقبل بمهمة حفظ سلام للأمم المتحدة في الحديدة وزير الداخلية اللبناني: إحباط عمليات إرهابية كانت تستهدف دور العبادة والقوى العسكرية وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد: الحكومة قدمت مقترحاً بشأن "الحديدة" بأن تتولى وزارتا الداخلية والنقل إدارة ميناء الحديدة وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد: مواقع القوات الشرعية في الحديدة أمر طبيعي وعلى ميليشيا الحوثي الانسحاب من المدينة والميناء وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد: مبادرة المبعوث الدولي لا تزال محل نقاش وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد: هناك تقدم في ملف تبادل الأسرى والمختطفين وتم تحديد مواعيد التنفيذ المفوضية الأوروبية: الاتحاد الأوروبي يرفض إعادة التفاوض على اتفاق "بريكست" الأمم المتحدة تقترح انسحاب ميليشيا الحوثي من الحديدة ثم تشكيل لجنة مشتركة وزير النفط العراقي: نتوقع توقف انخفاض أسعار الخام وارتفاعها بمرور الوقت محكمة العدل الأوروبية تقضي بحق بريطانيا في التراجع عن "بريكست" بشكل أحاديّ
الخميس 11/أكتوبر/2018 - 02:46 م

بينهم مصرية.. أبرز المرشحين لمنصب نيكي هايلي بعد استقالتها

بينهم مصرية.. أبرز
arabmubasher.com/56662

في قرار مفاجئ، تقدمت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، باستقالتها للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي قبلها، على أن تستمر في منصبها حتى نهاية العام الحالي.

بينما لم توضح هايلي، البالغة من العمر 46 عاما وواحدة من الوجوه النسائية القليلة في إدارة ترامب، سبب استقالتها بعد عامين من توليها هذا المنصب، رغم كونها اعتادت إظهار مواقف مؤيدة لترامب، كما أشرفت على انسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والذي وصفته بأنه "أعظم فشل" للأمم المتحدة.

فور ذلك، انتشرت الترجيحات حول خليفة هايلي في منصبها، أبرزهم إيفانكا ترامب، نجلة الرئيس الأميركي، وفقا لتصريحه، مشيراً إلى أنه يوجد العديد من المرشحين ليحلوا محل المندوبة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة، مضيفا أنه يخشى إن رشح ابنته أن يتهم اتهامه بـ"المحسوبية"، مؤكداً أنها في الوقت نفسه ستكون نشيطة جدا في عملها.

كشف ترامب أنه يدرس حاليا ملفات لـ5 مرشحين لذلك المنصب حاليا، على أن يعلن اسم الشخص الذي وقع عليه الاختيار الجديد خلال أسابيع، دون أن يذكر اسم أي منهم، ولكنه أشار إلى أن مستشارته السابقة دينا باول من بينهم، قائلا: "سيعجب دينا هذا المنصب".

كانت دينا باول، ذات الأصول المسيحية المصرية، غادرت منصبها كمستشارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشؤون الشرق الأوسط، في مطلع العام الجاري، وكانت تعتبر واحدة بين عدد قليل من النساء اللائي يحطن بالرئيس الأميركي، بكونها عضوا في فريق الأمن القومي الأميركي، وهي المرأة الوحيدة التي كانت في قاعة الاجتماعات لدى اتخاذ قرار قصف قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا في وقت سابق من 2017، وترأست منظمة "جولدمان ساكس" عام 2007، وتولت الإشراف على برنامج للإسكان وتنمية المجتمعات العمرانية تقدر قيمته بنحو 4 مليارات دولار، وأشرفت أيضا على شركة تعنى بمبادرات تمكين 10 آلاف امرأة من خلال المشروعات الصغيرة في الدول النامية.

أكدت وسائل إعلام أميركية أن مسؤولين في البيت الأبيض أجروا مباحثات مع دينا باول بشأن توليها لذلك المنصب.

قال موقع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية إنه يصعب التنبؤ بقرارات ترامب كونه من الممكن أن يختار مرشحا عير متوقع، مشيرة إلى أن "باول" هي الأوفر حظا، بالإضافة إلى السفير الأميركي بألمانيا ريتشارد جرينيل.

كان "جرينيل"، عمل لمدة 8 أعوام كمتحدث باسم الولايات المتحدة وموظف في الأمم المتحدة بإدارة الرئيس جورج دبليو بوش، ما يجعله مقربا للغاية من الرئيس ترامب حاليا، كما أنه خدم بالعديد من أكثر الفترات إثارة للجدل وتوترا في العقود الأخيرة، أبرزها خلال الحرب على الإرهاب، والصراعات الجارية في الشرق الأوسط، وفضيحة الفساد في النفط مقابل الغذاء في الأمم المتحدة.

فيما قالت مجلة "أتلانتتيك" الأميركية إنه من بين المرشحين لتولي المنصب أيضا هو الدبلوماسي الأميركي المخضرم ومبعوث ترامب إلى إيران براين هوك، نظرا لعمله مدير دائرة التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الذي عينه فيه الوزير السابق ريكس تيلرسون، الذي يعتبر أحد أكثر المناصب نفوذا وتأثيرا بالوزارة، كما كان يعمل مسبقا أن عمل في عهد بوش الابن مساعدا لوزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، ومستشارا للسفير الأميركي بالأمم المتحدة، ومساعدا سياسيا خاصا للرئيس بمكتب كبير موظفي البيت الأبيض.

كما أنه من بين الأسماء المطروحة أيضا السفير الأميركي في روسيا، جون هونستمان، ووكيل وزارة الخارجية للدبلوماسية العامة والشؤون العامة، هيثر ناويرت.