| الثلاثاء 23 يوليه 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي: بريطانيا خاطبت دولا بالاتحاد للانضمام إلى مهمة بحرية بقيادة أوروبية لتأمين الملاحة عبر مضيق هرمز دبلوماسيون: المهمة قد تديرها قيادة بحرية بريطانية-فرنسية مشتركة ولن تشمل الاتحاد الأوروبي أو حلف الأطلسي أو الولايات المتحدة بشكل مباشر دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي: فرنسا والدنمارك وإيطاليا وهولندا أبدت تأييدا قويا للمهمة المحتملة القضاء الأميركي يوجه الاتهام لأربعة صينيين بمساعدة كوريا الشمالية عسكريا الجيش الأميركي: قد نكون أسقطنا أكثر من طائرة إيرانية مسيرة الجيش الأميركي يجدد تأكيده إسقاط طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز قبل أيام رئيس وزراء العراق: تم إصدار أوامر بالقبض على 11 وزيرا أو من في درجتهم بتهم فساد واشنطن: ترامب لم يقرر بعد متى سيكشف الجزء السياسي من خطة السلام بالشرق الأوسط ويأمل أن يقرر قريبا إثيوبيا تقرر طرد 2 من قادة الحركات المسلحة السودانية بعد اجتماعهما بالمسؤول عن الملف السوداني في المخابرات القطرية مطلق القحطاني نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان: علينا أن نستفيد من الثورة ومن التغيير
الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 01:49 م

شريكا الشر والإرهاب.. قطر وتركيا يمولان الحزب الإخواني الموريتاني لتنفيذ جرائمهما

شريكا الشر والإرهاب..
arabmubasher.com/50783

لا يتوقف الدعم الإرهابي القطري على دولة بعينها في المنطقة العربية، وإنما يمتد أيضا للعديد من الدول الإسلامية سواء بإفريقيا أو غيرها، والتي كان آخرها موريتانيا، حيث كشفت إحدى صحفها المحلية لآخر فضائح تنظيم الحمدين المشينة، وهي تلقي الحزب الإخواني الموريتاني تمويلات مالية من قطر وتركيا، في الوقت الذي يتدهور فيه الاقتصاد القطري وينتشر الفقر بين المواطنين.


وأكدت الصحيفة أن الحزب الإخواني الموريتاني يتلقى بانتظام تمويلات تتجاوز عشرات الملايين من الدولار من جهات ومنظمات قطرية وتركية، يتم تحويلها عن طريق بعض تجار التنظيم في موريتانيا وأنجولا، لافتة إلى أن ذلك الحزب يمتلك هيئات تتكفل بالعمل الفعلي لجمع المال وتسهيل إكتتاب الحركات الإرهابية، فضلا عن استغلال منظمات المجتمع المدني للهدف نفسه.


وتابعت أن الحزب الإخواني يعتبر هو الستار للتنظيم الدولي الذي يتولى القرارات والثروة، كما يسيطر على مؤسسات تجارية كبرى بالبلاد، والمجالات التجارية من صيدليات ومحطات بنزين ومحلات بيع الملابس والمواد الغذائية ووكالات تأجير السيارات وبيع العملات الصعبة في السوق السوداء، مشيرة إلى أن آخر تلك المهازل هي إصداره قرار للحزب الموريتاني بفتوى توجب دفع أموال الزكاة في صناديق لتمويل الحزب، خاصة من كبار التجار، على أن يحصل عليها الحزب بدلا من توزيعها على الفقراء.


وقالت الصحيفة الموريتانية أيضا بأن زعيم الحزب الإخواني، يحصل على لقب أمير، بتكليف من التنظيم الدولي، ويتولى مهام تسيير المنظمات النقابية التابعة للتنظيم كالنقابات الطلابية والعمالية بالإضافة إلى هيئات حساسة من قبيل مركز شنقيط للمالية الإسلامية، فضلا عن أنه يستعين بأفراد آخرين من ذوي الثقة بالمراكز القيادية للحزب لاستكمال أعماله التخريبية، كمنصب أمين سر الحركة، والمسؤول الأمني، والمسؤول المالي، و رئيس لجنة الاكتتاب، ومسؤول الهيكلة، ورئيس لجنة المناسبات، ورئيس لجنة استقبال الضيوف.


وكشفت أيضا عن أن الأعمال القذرة التي يباشرها الحزب الإخواني بموريتانيا بتمويل من قطر وتركيا، منها غسل الأموال والاستيلاء على الصفقات والزكاة القادمة من دول الخليج، من خلال أذرع أخرى خلفية له، كالجمعيات الخيرية، وهي الأسلوب القطري المتبع المعروف، ومنهم الجمعية النسوية لمكافحة الفقر والأمية، و "جمعية الإنارة لمكافحة الفقر.


ولفتت إلى أن الحزب يمتلك أيضا عددا من المعاهد الصورية التي تعمل على الاكتتاب وإغراء الشباب في الأوساط الاجتماعية الهشة لتجنيدهم لاحقا في صفوف التنظيم الدولي لخدمة الأغراض الإرهابية التي تدعمها قطر.