| الأحد 18 نوفمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
اليمن: مليشيا الحوثي الإرهابية تواصل التنكيل بالمدنيين بقصف هستيري للأحياء السكنية بالتحيتا القدس المحتلة: المستوطنون يعتدون على سيارة إسعاف بشارع الشهداء في الخليل اليمن: الجيش الوطني يُفشِل هجوما انتحاريا لمليشيا الحوثي الإرهابية ومقتل قائدهم أبوجمال المتوكل في جبهة مران اليمن: الجيش يُفشِل أكبر عملية التفاف حوثية في مران ويقتل قائدها في صعدة اليمن: طيران التحالف يشنّ غارات جوية تزامناً مع قصف مدفعي لقوات الجيش الوطني اليمني يستهدف عدة مواقع لمليشيا الحوثي في مديرية "صرواح" ولي العهد السعودي يلتقي أُسر شهداء الواجب ويوجه بتأهيل وترميم 130 مسجداً تاريخياً اليمن: طيران التحالف يشن 4 غارات جوية استهدفت مواقع مليشيا الحوثي الإرهابية غرب التحيتا والجبلية وجنوب كيلو 16 بمحافظة الحديدة اليمن: مصرع 21 من عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية بينهم قيادي ميداني في معارك مع قوات الجيش الوطني في جبهة "باقم" بمحافظة صعدة بومبيو: سنواصل الحفاظ على "العلاقة الاستراتيجية المهمة" بين أميركا والسعودية دفاعات التحالف العربي تعترض صاروخين باليستيين فوق مأرب
الأحد 02/سبتمبر/2018 - 10:20 م
رذاذ عبدالله
رذاذ عبدالله

قَطَـــــر دوامــَــة الإِرْهـــاب

arabmubasher.com/48118

( أوليْسَت الوَقاحَة بِخُشُونَتِها أَفْضَلُ مِنْ الخِيانَة بِنُعُومَتِها ) .

جُبْران خَليل جُبْران

دَعَمَت ولا زالَت تَدْعَم الإرْهاب في مُعْظم الدول العربية، قطر أصْبَحت دوامَة الشَر الإرْهابيَّة التي تَعْصِفُ بِالأمْنِ والأمان، وتَجْتاحُ السَّلام بين صُفوف العَرب، تنفيذا لِرَغْبَةِ الدولَة الفارسية بِهَدف تقْطيع أواصِل العَرب، وتشتيت صُفوفِهم، ولَكِنْ هَيْهات فَقَد اتَضَحَتْ الصورة السوداء التي تَجْتاحُ نِظام الإرْهاب القطري المُلَطَّخ بِدِماءِ الأَبْرياء في كُلْ قُطْر عربي طالتْهُ، وفَتَكَت بِأمْنِه، وزَعْزَعَت استِقْرارَه الداخِلي، وشَتَّت بِحُكُوماتِه طِيلَةِ فَتْرَة الخَريفِ العَربي الذي اجْتاحَ بَعْضَ الدُوَل العَربيَّة.

لَقَدْ دَعَمَتْ قَطَر الإِرْهاب في عِدَّة دُول، ومَوَّلَت الإِرْهاب لِصالِح هَزِّ البَيتِ العَربي، وإسْقاطِ أَعْمِدتِه، فقد عانى العرب مِنْ سُمُوم الأفْعَى القَطَريَّة، الَّتي نَفَثَتْ سُمُومِها في مُعْظَم الُّدول العَربيَّة ومِنها: مصر، ليبيا، العراق، سوريا والقرن الإفريقي، حيث مَوَّلت الإِرْهاب في هذِه الدُّول، وَدَعَمَت الجَماعات الإِرْهابيَّة في الشرقِ الأوْسَط، إلى أنْ أصْبَحَت الدوحة مَرْتعاً ووكْراً لِلْجماعاتِ الإرْهابيَّة مِنْ كُلِّ فَصْلٍ ولوْن، بِدَعْمٍ مِنْ قادَة قَطَر المُتورِّطِين في دَعْمِهِم ومُسانَدَتِهِم لِلْإِرْهابِ في هذِه الُّدول العَرَبية.

وتَسْتَمِر قطر في دعْمِها لِجَماعاتِ الحَوثي الإرْهابيَّة في اليَمَن، التي يَقْتَلِعُ جُذورَها المَلِك سَلْمان بن عَبْدِ العزيز آل سعود حَفِظَهُ الله ورَعاه والشيخ  محمَّد بِنْ زايد آل نهيان حَفِظَهُ الله وَرَعاه بِمُشارَكةِ قُواتِ التَّحالُف العَربي مِنْ عِدَّةِ دُول عَرَبيَّة، لِتِعُودَ اليَمَن إلَى العَيْشِ بِكَرامةٍ وَسَلام، وتَبْني سَعادة مُواطنيها وأَمْنهم بَعيداً عَنْ دَوَّامَة الإرْهاب، حَيْثُ عاثَتْ هذِه الجَماعَة الإرْهابيَّة فَسَاداً في اليَمَن، وغَرَسَتْ الألْغام في أراضِيها، وهدَّدت أمْنَ مُواطِنيها، وما لِدوَّامَة الإرْهاب القطري إِلَّا أَنْ تتلاشى أو تعْصِفَ بِنفْسِها..!