| الأحد 18 نوفمبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
اليمن: مليشيا الحوثي الإرهابية تواصل التنكيل بالمدنيين بقصف هستيري للأحياء السكنية بالتحيتا القدس المحتلة: المستوطنون يعتدون على سيارة إسعاف بشارع الشهداء في الخليل اليمن: الجيش الوطني يُفشِل هجوما انتحاريا لمليشيا الحوثي الإرهابية ومقتل قائدهم أبوجمال المتوكل في جبهة مران اليمن: الجيش يُفشِل أكبر عملية التفاف حوثية في مران ويقتل قائدها في صعدة اليمن: طيران التحالف يشنّ غارات جوية تزامناً مع قصف مدفعي لقوات الجيش الوطني اليمني يستهدف عدة مواقع لمليشيا الحوثي في مديرية "صرواح" ولي العهد السعودي يلتقي أُسر شهداء الواجب ويوجه بتأهيل وترميم 130 مسجداً تاريخياً اليمن: طيران التحالف يشن 4 غارات جوية استهدفت مواقع مليشيا الحوثي الإرهابية غرب التحيتا والجبلية وجنوب كيلو 16 بمحافظة الحديدة اليمن: مصرع 21 من عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية بينهم قيادي ميداني في معارك مع قوات الجيش الوطني في جبهة "باقم" بمحافظة صعدة بومبيو: سنواصل الحفاظ على "العلاقة الاستراتيجية المهمة" بين أميركا والسعودية دفاعات التحالف العربي تعترض صاروخين باليستيين فوق مأرب
السبت 18/أغسطس/2018 - 03:31 م

تورط مسؤولين تركيين ضمن عصابة دعارة تستغل اللاجئات

تورط مسؤولين تركيين
arabmubasher.com/45272

ذكرت وكالة أنباء (ميزوبوتاميا)، أن العصابة التي تكره اللاجئات في مخيم تل حمور القائم في بلدة جيلان بينار التابعة لمدينة شانلي أورفا مقابل تلبية احتياجاتهم الأساسية أكبر مما كان يعتقد؛ إذ تبين أن (م. ب) الذي يعمل في رئاسة بلدية جيلان بينار ومسؤولين في المخيم والحارس الخاص لرئيس البلدية السابق (ج. ي) متورطين في عصابة الدعارة.

كشفت تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية حصلت عليها وكالة الأنباء، أن (م. ب) و(ج. ي) يدفعان لاجئة وابنتها هربتا من الحرب القائمة في سوريا وتقيمان داخل المخيم المذكور لممارسة الدعارة مع أشخاص محددين.

كما حصلت الوكالة على تفاصيل الصفقات التي أبرمها الحارس (ج. ي) وعضو مجلس البلدية (م. ب) مع السيدة وابنتها من تسجيلات هاتفية، ويظهر تسجيل صوتي طرح السيدة أسئلة على (ج. ي) قائلة: "ألم تقل لي إن تركت ابنتك تنام معي لليلة واحدة سأقوم بما يجب؟ والرجل صاحب منصب، ويجيب عنها (ج. ي) بنغمة تعكس شيئا من القلق قائلا: "حسنا لا تشرحي كثيرا".

كما تضمن التسجيل الصوتي نفسه سؤال السيدة (ج. ي) عن رقم قام بإرساله إليها قائلة: من هذا الرجل؟ هل تعرفه؟ هل هو شخص جيد؟ أنا أخاف من الرجل. وفي رد منه على السيدة يأمرها (ج. ي) بأن تتعرف على الرجل المعني؛ نظرا لكونه مشغولا حاليا ويضمن لها أن الرجل جيد. ويختم كلامه قائلا: لا تقولي أشياء تفصيلية كهذه على الهاتف.