| الجمعة 19 أكتوبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
رسميًا.. "العدل الأميركية" تتهم مواطنة روسية بالسعي إلى التأثير على انتخابات نوفمبر المقبل الاستخبارات الأميركية: مخاوف من محاولات روسيا والصين وإيران للتأثير على الانتخابات في نوفمبر المقبل المتحدث الرسمي: برنامج المؤتمر السعودي يشمل رؤساء دول من العالم العربي وإفريقيا وآسيا ترامب: بومبيو لم يتلقَّ ولم يشاهد أي تسجيل أو فيديو عن حادثة القنصلية في إسطنبول واشنطن بوست: وزير الخزانة الأميركي سيتوجه إلى السعودية للمشاركة في مؤتمر مكافحة تمويل الإرهاب 50 قتيلا على الأقل في حادث قطار في الهند مخاوف من مقتل العشرات بعد دهس قطار أناسا قرب سكك حديدية في شمال الهند الرئيس التركي يقدم مشروع قانون للبرلمان التركي لزيادة ضريبة القيمة المضافة والضرائب على الوقود بنسبة 20% إغلاق مؤشرات الأسهم اليابانية على انخفاض مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست ميشيل بارنييه: المشاكل مع لندن بشأن إيرلندا ربما تؤدي إلى انهيار محادثات خروج بريطانيا
الجمعة 10/أغسطس/2018 - 07:22 ص

مقاتلو طالبان يدخلون مدينة غزنة قرب العاصمة الأفغانية كابول

مقاتلو طالبان يدخلون
arabmubasher.com/43636

ذكر مسؤولون محليون أن مقاتلي حركة طالبان دخلوا الجمعة إلى غزنة - كبرى مدن الولاية التي تحمل الاسم نفسه - على بعد أقل من مئتي كيلومتر عن العاصمة الأفغانية كابول.

 

قال قائد الشرطة المحلية فريد أحمد مرشال في اتصال هاتفي أجرته وكالة فرانس برس صباح الجمعة إن "مقاتلي طالبان شنوا هجومهم حوالي الساعة 23،00 من أمس (الخميس) وهاجموا الحواجز الأمنية التي تطوق بالمدينة"، موضحا أن "المعارك مستمرة مع قوات الأمن".

 

غزنة هي ثاني عاصمة لولاية تسقط بأيدي طالبان خلال أقل من ثلاثة أشهر بعد فرح التي استعادها الجيش بسرعة.

 

قال حاكم الولاية عارف نوري إن مسلحي طالبان "تقدموا في المدينة وأطلقوا عددا من قذائف الهاون على المنازل"، مشيرا إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجنود الأفغان. وتحدث أيضا عن "جثث حوالي ثلاثين من مقاتلي طالبان على الأرض".

 

قال مصدر أمني إن القوات الخاصة "كان قد تم نشرها بشكل احتياطي الشهر الماضي على طول الطريق السريع بين كابول وقندهار" الذي يمر عبر غزنة تحسبا لهجوم لطالبان"، مشيرا إلى أن هذه القوات "تتحرك لعرقلة تقدمهم".

 

وصف أحد سكان المدينة في اتصال هاتفي مع فرانس برس حالة الرعب في المدينة. وقال إن "مقاتلي طالبان في المدينة. إنهم يستخدمون مكبرات الصوت في المسجد ليطلبوا من الناس البقاء في بيوتهم".

 

أضاف "نسمع دوي انفجارات وأصوات رصاص، نحن خائفون".