| السبت 18 أغسطس 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
الجمعة 25/مايو/2018 - 06:23 م

تفاصيل مخطط "حزب الإصلاح" الإخواني لاختراق سقطرى

تفاصيل مخطط حزب الإصلاح
arabmubasher.com/27934

كشفت الأزمة الأخيرة المفتعلة في جزيرة "سقطرى" اليمنية، "حزب الإصلاح" الذراع السياسية لجماعة الإخوان باليمن، حيث استطاع التحالف العربي رصد ومتابعة ذلك التحرك، وإفشال المشروع التخريبي للحزب الإخواني.

أغرقت أمواج سقطرى مخططاً إخوانياً لحزب الإصلاح اليمني وحكومة هادي، حيث يرى محللون أن أزمة جزيرة سقطرى كانت مفتعلة، وأنه تم الاستثمار فيها لمصالح وأجندات خارجية، فضلا عن تأكيد سيطرة "حزب الإصلاح" الإخواني على قرار الحكومة اليمنية، وأنه سيكون لهذه الخطوة تداعيات كبيرة على الحكومة وعلى دورها المستقبلي.

استغل "حزب الإصلاح" الإخواني الصراع في اليمن وحاول جلب وحدات عسكرية تابعة لتنظيمي القاعدة وداعش إلى جزيرة سقطرى، وذلك بالتنسيق مع قطر وتركيا، وحاول الحزب الإخواني جلب وحدات عسكرية تابعة له، بجلب مقاتلين أجانب من الصومال الإرهابيين إلى جزيرة سقطرى، التي كانت في السابق تتبع محافظة حضرموت. 

وكانت قوات النخبة السقطرية ترصد تلك التحركات منذ فترة، إلى أن جاءت زيارة حكومة أحمد بن دغر، لتتويج العمل وإعطائه الشرعية لتكوين تلك القوات في سقطرى، وهو ما أثار حفيظة السقطريين، فنظموا الاحتجاجات والتظاهرات أمام مقر إقامة "بن دغر" والوفد المرافق له بالمحافظة، وتم حصارهم، وطالبهم المتظاهرون بمغادرة المحافظة.

وتمكنت قوات النخبة السقطرية من السيطرة على المطار والميناء، والتي كان يديرها من قبل لواء تابع "لحزب الإصلاح" الإخواني؛ الأمر الذي أثار حفيظة حكومة "بن دغر"، لوقوع المحافظة تحت سيطرة النخبة السقطرية التي كانت تهدف إلى منع تسرب المقاتلين الأجانب إلى الجزيرة.

وتأتي أزمة سقطرى بعد أزمات عدة تسبب فيها "حزب الإصلاح الإخواني" في عدن وحضرموت حيث تتكرر تلك الأزمات من فترة لأخرى والتي تصب في مصلحة قطر التي لا تريد استقرار الجنوب.

بَيْدَ أن دور الإمارات البارز في النهوض بالجزيرة اليمنية أزعج أعداء الحياة والحاقدين وأصحاب المصالح الضيقة ودفعهم لبث سمومهم للنيل من مكانة الإماراتيين المرموقة لدى أبناء الجزيرة.

والحملة الإعلامية الإخوانية المتعلقة بسقطرى جاءت بالتزامن مع حلول موعد استحقاقات تسليم المقار الحكومية التي كان يفترض أن يقوم "حزب الإصلاح" بإخلائها وإعادتها للسلطة المحلية في تعز، عقب التزام كتائب أبوالعباس، بتسليم المؤسسات الحكومية التي كانت تحت سيطرتها.

ويعتقد مراقبون للشأن اليمني أن سياسة الفوضى الخلاقة التي يتبعها إخوان اليمن بشكل متصاعد، مرتبطة إلى حد كبير بمشاريع داخلية وخارجية، تستهدف خلط الأوراق من أجل خلق واقع جديد على الأرض يخدم توجهات وسياسات "حزب الإصلاح" ومن خلفه الرؤية القطرية التي تعمل على التقريب بين الحوثيين والإخوان في اليمن لاستهداف أمن المنطقة.

ورد ناشطون يمنيون على حملات الإساءة للدور الإماراتي في تنمية أرخبيل سقطرى اليمني من خلال إطلاق وسم "الإمارات سند سقطرى" عبروا فيه عن امتنانهم وتقديرهم لدور الإمارات في تقديم يد العون لسكان الجزيرة التي تضررت بفعل الأعاصير والحرب التي أشعلها الحوثي في اليمن قبل ثلاثة أعوام.

ومجددًا حاول "حزب الإصلاح" الإخواني ضم بيحان شبوة إلى محافظة مأرب عسكرياً كما قيل، وإن كان القرار باسم حكومة هادي، إلا أن التخطيط إخواني 100% وهو ما رفضه أبناء شبوة الأبطال في حينه، واليوم نجد "حزب الإصلاح" الإخواني يعمل على ضم جزيرة سقطرى إلى المنطقة العسكرية الأولى في سيئون، إلا أن أبناء سقطرى رفضوا ذلك التصرف.

ولا يزال حزب الإصلاح الإخواني يقوم بممارسات طائشة في منتهى السفه والوقاحة في المناطق الجنوبية وبتواطؤ مفضوح من قِبل حكومة أحمد عبيد بن دغر؛ ما أدى إلى تصاعد احتجاجات أبناء الجزيرة وذلك تأييدًا لدور الإمارات الإنساني الفاعل في الأرخبيل، وتنديدًا بما قالوا إنها محاولات "حزب الإصلاح" الإخواني للوقيعة بين أطراف التحالف وتشويه دوره المشهود في اليمن.

وقاد حزب الإصلاح الإخواني مخططًا لاختراق سقطرى وتشكيل جناح عسكري شبيه بالفرقة الأولى مدرع تسعى جماعة إخوان قطر فرع اليمن إلى إعادة إحياء جناحها العسكري الفرقة الأولى مدرع المنحلة في المناطق المحررة بطرق مختلفة، ومنها استغلال دعم التحالف العربي للمقاومة السلفية في المناطق التي تدير شؤونها حكومة هادي.

كشف ناشطون عن قيام الجماعة بتجنيد ما يقارب 700 شاب ينتمون لـ"حزب الإصلاح" اليمني في أرخبيل سقطرى، وحذروا المتابعين للوضع من تداعيات هذه الخطوة في الجزيرة التي جرت على حين غفلة، والهدف منها الانغماس في قوات الجيش الوطني في محافظات الجنوب للنيل من دولة الإمارات العربية المتحدة وقوات التحالف العربي، واغتيال حلم الجنوبيين في نجاح القضية الجنوبية وفك الارتباط بشمال اليمن بعد 20 عاما من وحدة فاشلة لم يجنِ منها الشطران غير الكوارث والحروب.