| الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
ولي العهد السعودي يبحث مع وزير الخزانة الأميركي أهمية الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الربيعة يعلن عن تقديم السعودية والإمارات 70 مليون دولار لدعم رواتب المعلمين في اليمن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون: المحادثات مع السعودية مستمرة بشأن قضية خاشقجي نائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد يصل الرياض للمشاركة في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية: لا علاقة لنا بحادثة خاشقجي ولا تغيير في التعاون العسكري مع السعودية ودعم حربها في اليمن المجلس الدستوري: إعادة انتخاب بول بيا رئيسا للكاميرون أمانة البرلمان الجزائري تحدد جلسة الأربعاء المقبل لانتخاب رئيس جديد للبرلمان خلفا لسعيد بوحجة اليمن: استسلام مجموعة من مليشيا الحوثي للجيش اليمني في جبهة نهم شرق صنعاء جاريد كوشنير: السعودية حليف مهمّ للولايات المتحدة التحالف العربي: خصصنا 10 مروحيات لإغاثة وإنقاذ أهالي "المهرة" المنكوبة
الأربعاء 16/مايو/2018 - 01:26 م

تفاصيل تحقيق المخابرات السويسرية في علاقة قطر بالإسلاميين على أراضيها

تفاصيل تحقيق  المخابرات
arabmubasher.com/25776

قالت صحيفة "le temps" السويسرية في تقرير لها، إن  دائرة الاستخبارات الفيدرالية السويسرية تحقق في الإسلاميين  الموجودين على أراضيها المرتبطين بدولة قطر.

وأضافت الصحيفة أن المشتبه بهم المرتبطين بقطر استخدموا الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية لدعم شبكات الإرهاب تحت غطاء "المساعدات الإنسانية"، حسبما جاء في التقرير.

وكشف التقرير عن اتصالات قطرية مع شخصيات عربية في سويسرا ومنظمات المجتمع المدني العاملة بين الدوحة وبيرن وجنيف يشتبه في أنها تموّل الأموال للمنظمات الإرهابية.

وتعكس هذه النتائج، التي نتجت عن التعاون بين أجهزة الاستخبارات الأوروبية والشركاء الخليجيين، وخاصة المملكة العربية السعودية، تحسن التنسيق الأمني بين الرياض وسويسرا وبقية أوروبا.

ومن بين الأفراد الذين تم تسميتهم من قبل جبهة الإنقاذ الإسلامي، عبد الرحمن النعيمي، المؤسس المشارك لمؤسسة "الكرامة" التي تتخذ من جنيف مقرا لها، والتي تصف نفسها بأنها منظمة عربية لحقوق الإنسان، ولكنها تنادي علانية باسم أنصار الإرهاب، وتتهم منذ زمن طويل بعلاقاتها مع الإرهاب، وقد أدرجتها دولة الإمارات العربية المتحدة كمنظمة إرهابية منذ عام 2014 وهي معروفة لدى أجهزة الاستخبارات الغربية بأنها منظمة سيئة السمعة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في عام 2015، اعترفت الكرامة بأنها استضافت محمد عموزي، المعروف باسم "جهادي جون"، وهو مقاتل بريطاني من أصل عربي يعتقد أنه موجود في مقاطع فيديو أنتجتها منظمة إرهابية تظهر قطع رؤوس الأسرى في 2014 و 2015.

وأردفت الصحيفة أن الشخصين الآخرين اللذين سماهما جبهة الإنقاذ الإسلامي هما علي عبد الله السويدي رئيس المجلس الإسلامي العالمي وهي منظمة إسلامية في بيرن، نيكولا بلانشو مسؤول المجلس المركزي الإسلامي السويسري.