| السبت 21 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 07:06 م

قريبًا.. طبعة جديدة من رواية "لو لم يكن اسمها فاطمة" للسوري "خيري الذهبي"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/148512

تصدر قريباً، طبعة جديدة من رواية "لو لم يكن اسمها فاطمة"، للكاتب والروائي السوري "خيري الذهبي"، عن دار ممدوح عدوان للنشر، بالتعاون مع مؤسسة سرد للنشر، وجاءت لوحة الغلاف من تصميم: الفنان "نجاح طاهر".

ومن أجواء رواية "لو لم يكن اسمها فاطمة": "من لوحةٍ لغزالٍ جريح تحمل توقيع أمه "فاطمة" يدخل سلمان عالماً سحرياً ومتاهة محيرة وهو يتلصص على الوجوه الخفية لأمّه.
فمن هي؟ وما حقيقتها؟ وما سر التمني: "لو لم يكن اسمها فاطمة"؟".

يذكر أن خيري الذهبي روائي ومفكر وكاتب رأي وكاتب سيناريو ومؤرخ سوري من مواليد دمشق في عام 1946م، غادر إلى مصر في بداية الستينيات وتلقى هنالك تعليمه الجامعي في جامعة القاهرة وتخرج منها حاملاً الإجازة في اللغة العربية حيث درس الأدب العربي وتتلمذ أدبياً على يدي يحيى حقي ونجيب محفوظ وطه حسين، ثم عاد إلى سوريا وأسهم في الحركة الثقافية السورية بكثافة في الصحافة والإذاعة والتلفزيون والأدب بشكل خاص.

حاز على جائزة أدب الأطفال الأولى في السبعينيات، وشارك في تحرير العديد من دوريات وزارة الثقافة واتحاد الكتاب.

ومن أبرز أعماله: "حسيبة، محاضرات في البحث عن الرواية، ملكوت البسطاء، الإصبع السادسة، ليال عربية، صبوات ياسين، الشاطر حسن، ثلاثية التحولات، المدينة الأخرى، حسيبة، فياض، سطوح جباتا والحمائم (قصص للأطفال)، التدريب على الرعب، رقصة البهلوان الأخيرة، 300 يوم في إسرائيل".

وهو حاصل على وسام الشجاعة والشرف من الجمهورية العربية السورية 1975، جائزة أدب الأطفال عن وزارة الثقافة ومنظمة الطلائع.. المجموعة القصصية (سطوح جباتا والحمائم)-دمشق 1982، جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلات- 300 يوم في إسرائيل- 2019.