| الأحد 22 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 10:46 م

فيضانات السودان.. أول تحدّ لزعيمه الجديد

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/148288

في قرية ود رملي التي تقع خارج العاصمة السودانية الخرطوم يتنقل السماني فتح الرحمن وجيرانه بزوارق سريعة زرقاء اللون في شوارع أغرقتها مياه الفيضان في محاولاتهم إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أمتعتهم.

قال المهندس فتح الرحمن (27 عاما) وهو ينتشل هيكل سرير وكتب مدرسية من بيوت مهجورة "في خمس ساعات فقط أغرقت المياه المنطقة بالكامل دون سابق إنذار ولذلك لم يستطع الناس سوى النجاة بأنفسهم".

يمثل الفيضان الذي راح ضحيته عشرات الناس ودمر أكثر من 100 ألف بيت أول أزمة يواجهها رئيس الوزراء السوداني الجديد الذي يعد أول زعيم مدني للبلاد منذ 30 عاما.

فقد أثار تولي عبدالله حمدوك منصب رئيس الوزراء في 21 أغسطس آمالا أن تنتهج حكومته الجديدة نهجا جديدا بما في ذلك الاستجابة بسرعة أكبر لاحتياجات الشعب السوداني.

لكن حمدوك مكبل باقتصاد يرزح تحت عبء الديون ومثقل بتركة من ضعف الاستثمار في البنية التحتية؛ ما كان سببا في تفاقم أزمة الفيضان.

ويقول سكان وجمعيات أهلية والعاملون في المجال الخيري: إن التجمعات السكنية التي أغرقها الفيضان الذي بدأ في يوليو وجدت نفسها في أغلب الأحوال وحدها في تدبير أمورها أو الاعتماد على مساعدات دون مساعدة تذكر من السلطات، مثلما كان يحدث تماما في عهد النظام السابق.

وقال مجدي الجزولي الأكاديمي السوداني المقيم في ألمانيا والزميل الباحث بمعهد ريفت فالي للأبحاث: "الحكومة المدنية في الوقت الحالي فكرة مجردة. ستظهر في النهاية لكن مسألة ما إذا كانت ستمارس سلطة قصة مختلفة تماما".

وامتنع مكتب رئيس الوزراء والجيش عن التعقيب على الاستجابة للفيضان.

وتأتي أزمة الفيضان في مرحلة انتقالية في السودان؛ إذ أدت الاحتجاجات على مدى شهور إلى تشكيل حكومة انتقالية يتعين عليها أن تتعامل مع أزمة اقتصادية متفاقمة وصراعات داخلية ومشاكل كانت عاملا في سقوط حكم الرئيس السابق عمر البشير الذي استمر 30 عاما.

وأدى الوزراء في حكومة حمدوك اليمين يوم الأحد ولم يتم بعد تعيين حكام الولايات المدنيين.

وفي مقابلة مع رويترز بعد أيام من تنصيبه قال حمدوك: إن وضع الفيضان يتطلب "تدخلا فوريا وإستراتيجيا". وقال إن "على الحكومة أن تضع حلولا وخططا لضمان عدم تكرار ما لحق بالمواطنين من أضرار من الفيضانات والأمطار".

وأعلن تشكيل مجموعة عمل للتركيز على جهود الإغاثة من الفيضان وقال إن على السودان أن يقتدي بالدول الأخرى ببناء السدود وشق القنوات وغيرها من الوسائل للاستفادة من المياه.