| الجمعة 20 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
السبت 24/أغسطس/2019 - 06:58 ص

فيدرر يتطلع لعلاج آثار ويمبلدون في أميركا المفتوحة

فيدرر يتطلع لعلاج
arabmubasher.com/143645

يملك روجر فيدرر قوة ذهنية مذهلة وربما يعتمد أسطورة سويسرا على ذلك أكثر من أي وقت مضى في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس لو أراد أن يظهر للجماهير أنه تجاوز الهزيمة المؤلمة في نهائي ويمبلدون الشهر الماضي.

وبدلا من الوصول إلى أمريكا المفتوحة في الفترة من 26 أغسطس آب وحتى الثامن من سبتمبر أيلول بعد الفوز بلقبه 21 في البطولات الأربع الكبرى، خرج فيدرر من النهائي وهو يحاول فهم كيف فرط في فرصتين للفوز باللقب في المجموعة الخامسة ضد نوفاك ديوكوفيتش.

وربما كانت الهزيمة بالنسبة لفيدرر، الذي أصبح أول لاعب يخسر مباراة نهائي فردي الرجال في ويمبلدون منذ 1948 بعد وصوله لنقطة المباراة، هي الأكثر ألما في مسيرته بالنظر إلى أنها جاءت على ملاعب نادي عموم إنجلترا الذي شهد حصوله على اللقب ثماني مرات من قبل.

وأبلغ آندي روديك بطل أمريكا المفتوحة السابق، الذي خسر أربع مباريات نهائية في البطولات الأربع الكبرى أمام فيدرر، رويترز "أعلم كيف يشعر. الطريق يكون صعبا بعد هزيمة قاسية مثل هذه، "لكنه كان الأفضل دائما في التعافي وتجاوز الأمر والعودة إلى المعتاد وسنرى ماذا سيفعل هذه المرة".

وقال روديك، الذي كان على بعد نقطة واحدة من الإرسال لحسم اللقب في نهائي ويمبلدون 2009 ضد فيدرر، إنه لا يوجد أي خدعة سحرية يمكن للاعب السويسري أن يستخدمها لكنه ربما يجد بعض الراحة في اللعب تحت الأضواء في آخر البطولات الأربع الكبرى لهذا العام.

* إثارة المشاعر
أضاف روديك "يمكن أن تشعر بخيبة أمل بالقدر الذي تريده لكن عندما تنزل إلى أرض ملعب آرثر آش في المساء وتحت الأضواء وأنظار نيويورك مسلطة عليك فأتمنى أن يثير ذلك بعض المشاعر وبعض الحافز.

"ربما يكون الأمر مثل البدء من جديد. عدم التفكير في الماضي لكن التطلع للأسبوعين المقبلين".
وتابع "إنه محترف كما كان الحال دائما لذا من أنا لأقول ما الذي يجب عليه فعله؟ إنه يملك 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى لسبب ما بالتأكيد".

وحرمت هذه الخسارة فيدرر من فرصة ذهبية للابتعاد عن أقرب مطارديه في قائمة الأكثر حصولا على البطولات الكبرى، إذ يأتي رفائيل نادال ثانيا برصيد 18 لقبا وديوكوفيتش ثالثا ولديه 16 لقبا، ويسعى للحفاظ على لقبه في أمريكا المفتوحة.

وقال روديك عن محاولة فيدرر لتجاوز تلك الهزيمة المؤلمة "الأمر ليس سهلا. خاصة في ظل المنافسة التاريخية بين اللاعبين الثلاثة بامتلاكهم 20 و18 و16 لقبا.

وأضاف، "هذه الألقاب مهمة وربما تكون مباريات تصنع التاريخ والألقاب في البطولات الأربع الكبرى. لكن لو هناك أي لاعب يمكنه تجاوز ذلك فهو روجر".

ومنذ ويمبلدون لم يشارك فيدرر سوى في بطولة سينسناتي للأساتذة استعدادا لأمريكا المفتوحة لكنه تعرض لهزيمة مفاجئة في الدور الثالث أمام الروسي أندريه روبليف، الصاعد من التصفيات، في 62
دقيقة فقط وهي أسرع خسارة له في 16 عاما.

وبالتأكيد كان فيدرر يفضل التقدم أكثر في البطولة لتجاوز ما حدث في ويمبلدون، ورغم خيبة الأمل في سينسناتي فإن ثقته لم تهتز رغم خوض مباراتين فقط استعدادا لأمريكا المفتوحة.

وقال فيدرر في سينسناتي الأسبوع الماضي ردا على سؤال عن شعوره بالقلق بسبب عدم خوض العدد الكافي من المباريات على ملاعب صلبة قبل فلاشينج ميدوز "لعبت 45 مباراة هذا العام لذا أعتقد أنه يجب أن أكون بحالة جيدة".