ورصدت وسائل اعلام عربية التأمين الأمني الواسع المصاحب لأولى جلسات محاكمة البشير، الذي وصل من سجن كوبر إلى مقر محاكمته، فيما لم يظهر البشير أمام عدسات الكاميرات ودخل في سيارة مظللة. 

وكان الجيش أطاح بالبشير، في أبريل الماضي، بعد شهور من الاحتجاجات الشعبية ضد حكمه الذي دام 30 عاما.

ومن المقرر أن تكون جلسة اليوم علنية وتذاع على الهواء مباشرة.

وكانت صحف سودانية ذكرت أن خزنا سرية ضخمة تخص الرئيس المخلوع وأشقاءه تم ضبطها في أحد مكاتبه، في أبريل الماضي، وذلك بعد أيام من العثور على مبالغ خيالية في منزله.


وفي حوار سابق، أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان أنه تم العثور في منزل الرئيس السابق على مبلغ نقدي بثلاث عملات، تصل قيمته إلى أكثر من 113 مليون دولار.

وأشار البرهان إلى أن "فريقا مشتركا من القوات المسلحة والشرطة وجهاز الأمن، تحت إشراف النيابة العامة، قام بتفتيش بيت رئيس الجمهورية (السابق عمر البشير) ووجد 7 ملايين يورو، إضافة إلى 350 ألف دولار، و5 مليارات جنيه سوداني (105 ملايين دولار)".

وبعد اكتشاف هذه الأموال فتحت النيابة العامة في السودان بلاغين ضد البشير، بتهم غسل الأموال وحيازة أموال ضخمة دون مسوغ قانوني.