| الجمعة 20 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأحد 18/أغسطس/2019 - 02:10 ص

وزير الدفاع اللبنانى: لا تسامح مع أي شخص أطلق النار على قوات الجيش

وزير الدفاع اللبنانى:
arabmubasher.com/142163

قال وزير الدفاع اللبنانى، إلياس بو صعب، إنه لا تسامح أو صدور عفو عن أى شخص أطلق النار على قوات الجيش، أو امتدت يده بالسوء ضد المؤسسة العسكرية للبلاد، مؤكدًا: "لا مساومة فى هذا الموضوع لأننا لا نساوم على الوطن". 

وشدد الوزير خلال كلمته في احتفال عسكرى أُقيم بإحدى بلدات مدينة صيدا جنوبى لبنان، على أن من يتعرض للقوات المسلحة سيواجه العدالة، وأن الشعب اللبنانى والمؤسسة العسكرية لا يسمحان بضرب البلاد وتهديد أمنها واستقرارها، مشيرا إلى أن الإسلام دين محبة وسلام، وأن الإرهاب ليس له دين.

وعبر الوزير عن رفضه القاطع لأى محاولة تشكيك من قبل البعض فى الدور الذى تضطلع به القوات المسلحة، قائلا: "هذا الرهان لن يؤدى إلى نتيجة، لأن محبة الشعب اللبنانى لهذه المؤسسة أكبر من أى تشكيك، والجيش ركيزة أساسية من ركائز الدولة وضمانة لها".

وفي هذا الصدد، يُذكر أن عددا كبيرا من أهالى المتهمين فى قضايا إرهاب والانتماء إلى جماعات إرهابية مسلحة والتعاون معها، والذين اصطلح على تسميتهم فى لبنان بـ"الموقوفين الإسلاميين" يطالبوا بالعفو العام عن ذويهم، لا سيما وأن أعدادا كبيرة منهم لا يزالون رهن الحبس الاحتياطى منذ فترات طويلة فى انتظار محاكمتهم.

ويثير هذا الملف قدرا كبيرا من الحساسية والانقسام السياسى لا سيما وأن عددا كبيرا من المتهمين أسندت إليهم سلطات التحقيق القضائية قيامهم بتنظيم هجمات مسلحة على وحدات عسكرية تنفيذا لأغراض التنظيمات الإرهابية، وفى مقدمتها داعش وجبهة النصرة وقتل والشروع فى قتل واختطاف ضباط وجنود من القوات المسلحة، خاصة خلال فترة المواجهات الواسعة والممتدة التى خاضها الجيش اللبنانى ضد الجماعات والتنظيمات الإرهابية التى تسللت من سوريا إلى لبنان قبل عدة سنوات.