| السبت 24 أغسطس 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 09:26 م

رئيسة وزراء الدنمارك: ندرس فرض رقابة أفضل على الحدود مع السويد

رئيسة وزراء الدنمارك
رئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن
arabmubasher.com/141486

أعلنت رئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن اليوم الأربعاء أن حكومتها تدرس الآن كيفية فرض إجراءات رقابة أفضل على الحدود مع السويد.

ويربط جسر أوريسند، وهو جسر مدمج للطرق والسكك الحديدية،العاصمة الدنماركية كوبنهاجن بمدينة مالمو، ثالث أكبر مدن السويد.

وأضافت فريدريكسن في تصريحات للصحفيين أن الهدف من تشديد الرقابة على الحدود، هو تعقب المجرمين وليس الأشخاص الذين يسافرون ذهابا وإيابا.

وتابعت رئيسة وزراء الدنمارك قائلة إن هناك إجراءات أخرى قد تشمل فرض عقوبات أكثر صرامة جراء ارتكاب تفجيرات تستهدف عن عمد المباني العامة، فضلا عن نصب المزيد من كاميرات المراقبة.

وتأتي تصريحات فريدريكسن بعد أن أعلنت الشرطة الدنماركية اليوم أن شخصين سويديين، هما المشتبه بهما الرئيسيان في انفجار وقع بمبنى وكالة الضرائب الدنماركية في كوبنهاجن الأسبوع الماضي.

وقال كبير مفتشي الشرطة يورجن بيرجن سكوف للصحفيين في كوبنهاجن إنه تم القبض على رجل سويدي عمره 22 عاما ليل الثلاثاء/الأربعاء، وإن الشرطة تبحث عن سويدي آخر.

وأضاف سكوف إنه تم القبض على الشاب السويدي في مدينة مالمو جنوبي السويد، وسوف يتم تسليمه ليواجه جلسة خاصة بتقرير احتجازه على ذمة المحاكمة . وطلبت الشرطة أن تكون الجلسة مغلقة نظرا لاستمرار التحقيق .

وتم إصدار مذكرة توقيف للمشتبه به الثاني الذي ما زال طليقا.

وحطم الانفجار الذي وقع في 6 آب/أغسطس الحالي نوافذ المبنى وألحق أضرارا بواجهته.وأصيب أحد المارة بجروح طفيفة بسبب الحطام، لكن شخصين كانا داخل المبنى وقت الانفجار لم يصبهما أي أذى.

وأشار سكوف إلى أنه تم إجراء عدة مداهمات في السويد على خلفية الانفجار، موضحا بأنه تمت مصادرة سيارة يعتقد أن منفذي الانفجار قد استخدموها ويتم فحصها.

وأضاف سكوف أنه لم يتم الربط حتى الآن بين هذا الانفجار وبين انفجار آخر استهدف مركزا لشرطة كوبنهاجن يوم السبت الماضي، والذي أسفر أيضا عن تهشيم نوافذ مبنى مركز الشرطة وإلحاق أضرار بمدخله.