| الأحد 18 أغسطس 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
الجيش الليبي يشن غارات جوية على الكلية الجوية في مدينة مصراتة الجيش الليبي يؤكد استمرار الاشتباكات مع الميليشيات المسلحة في مرزق جنوبي ليبيا بعد سيطرتها على المدينة الأردن يدين العمل الإرهابي الذي تعرضت له وحدات نفطية في السعودية ويؤكد دعمه للمملكة الولايات المتحدة ترحب باتفاق الأطراف السودانية على الإعلان الدستوري قصف إسرائيلي على مواقع شرق بيت حانون شمالي قطاع غزة وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش: الهجمات الحوثية على حقل الشيبة في السعودية دليل آخر على ازدراء الميليشيا للجهود السياسية للأمم المتحدة مسؤول أفغاني: سقوط عشرات الضحايا في انفجار بقاعة حفلات زفاف في العاصمة كابول الكويت تدين الاعتداء على حقل الشيبة في السعودية وتدعو لبذل جهد دولي لوقف هذه العمليات لتجنب أزمات جديدة بالمنطقة انطلاق صافرات الإنذار في مستوطنات إسرائيلية بمحيط قطاع غزة إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوب إسرائيل ومنظومة القبة الحديدية تطلق صواريخ لاعتراضها
الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 05:59 م

بعد انهيار تركيا على يد أردوغان.. "باباجان" كلمة السر وراء انهيار الحزب الحاكم

الرئيس التركي رجب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
arabmubasher.com/141441

تشهد تركيا حاليا واحدة من أسوأ فتراتها، بعد تدهور كافة قطاعاتها، لاسيَّما بحقوق الإنسان لتسجل ارتفاعا العام الماضي في نسبة الانتهاكات وتحتل المرتبة الرابعة بها عالميا، فضلا عن التراجع الاقتصادي المتدهور جراء قرارات رئيسها رجب طيب أردوغان، بالإضافة إلى العقوبات التركية المفروضة عليها.

لم يقتصر الأمر على ذلك فقط، وإنما يشهد أيضا الحزب الحاكم العدالة والتنمية أيضا، وهو ما ظهر بشدة في عدم قدرته على اقتناص المدينة التركية الأهم إسطنبول في انتخابات البلدية، ثم انشقاق وزير الاقتصاد التركي الأسبق المنشق علي باباجان.

وعلق على ذلك الأمر، المحلل السياسي التركي جودة كامل، بقوله: إن الشعب التركي عرف حقيقة رئيسه أردوغان، باستغلال نفوذه سواء بينما كان رئيسا للوزراء بضغطه على رجال الأعمال بدفع الرشاوى، فضلا عن مساعيه الحالية لتقويد كافة مؤسسات الدولة لاسيَّما القضاة ونواب العموم لمنع فضح قضايا الفساد الموجهة له.

وتابع كامل: إن قناع أردوغان تم كشفه في ديسمبر 2013، وسقطت واجهة التدين الذي كان يرتديه، وظهر للشعب على حقيقته بأنه يتاجر بالإسلام، من خلال نشر التسجيلات الصوتية التي أثبتت تلقيه رشاوى مالية من رجال الأعمال قبل ذلك، فضلا عن تدخله بأحكام القضاء وقتها وإقصائه للعديدين.

وأكد أن الرئيس التركي خالف الدستور الذي عطله جزئيا قبل عام 2016، عدة مرات من أجل ضمان بقائه على رأس السلطة، مشيراً إلى أن الشارع التركي بدأ يتنامى داخله حاليا سخطا كبيرا ضد أردوغان، لاسيَّما بعد العديد من القرارات الاقتصادية الخاطئة التي يتخذها.

ونوَّه بأن علي باباجان سيكون كلمة السر بالفترة القادمة وراء انهيار الحزب التركي الحاكم، وتقليص شعبية أردوغان.