| الثلاثاء 23 يوليه 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
واشنطن: ترامب لم يقرر بعد متى سيكشف الجزء السياسي من خطة السلام بالشرق الأوسط ويأمل أن يقرر قريبا إثيوبيا تقرر طرد 2 من قادة الحركات المسلحة السودانية بعد اجتماعهما بالمسؤول عن الملف السوداني في المخابرات القطرية مطلق القحطاني نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان: علينا أن نستفيد من الثورة ومن التغيير نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان: نحن لسنا ضد المدنية ولا ضد الشباب نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان: نريد أن يكون هناك سلام وعدالة حقيقيين وزير خارجية فرنسا بعد لقائه موفد الرئيس الإيراني يجدد مطالبة إيران بالعودة للوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي مصادر في قوى الحرية والتغيير السودانية: إعلان اسم رئيس الوزراء وأعضاء المجلس السيادي وتأجيل تشكيل مجلس الوزراء لحين الانتهاء من ملف السلام مصادر في قوى الحرية والتغيير السودانية: الاتفاق على منح الجبهة الثورية مقعدين في مجلس السيادة مصادر في قوى الحرية والتغيير السودانية: تقدم كبير في المشاورات مع الجبهة الثورية مجلس الوزراء السعودي يدين قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم عشرات المنازل في منطقة وادي الحمص ببلدة صور باهر شرق القدس
الخميس 11/يوليه/2019 - 01:31 م

أميركا تحاصر إيران اقتصاديا وتحذر المخالفين بسيناريو العقاب

أميركا تحاصر إيران
arabmubasher.com/133927

واصلت الولايات المتحدة الأميركية محاصرة إيران عبر فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على طهران بعد تهديدها بزيادة تخصيب اليورانيم عن المعدل المسموح به في إطار الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن.

والخطوة العقابية الأولى التي اتخذتها الولايات المتحدة منع إيران من تصدير النفط بداية من 2 إبريل الماضي الأمر الذي كبد النظام الملالي خسائر بمليارات الدولار ثم جاءت الخطوة الثانية بفرض عقوبات ضخمة على قطاع البتروكيماويات الحيوي.

العقوبات الجديدة 

أصدر دونالد ترامب أوامر جديدة بتوسعة العقوبات المفروض على إيران نتيجة تمسكها ببرنامجها النووي المثير الجدل الذي تطمح عبره لامتلاك قنبلة نووية وشملت العقوبات الجديدة قطاعات الحديد والصلب والألمونيوم والنحاس.

وأطلق الرئيس الأميركي تحذيرات شديدة اللهجة إلى باقي الدول من استقبال موانئها للمعادن الإيرانية التي تبلغ حجم صادرتها من منتجات قطاع المناجم 44.7 مليون طن خلال الفترة من مارس حتى ديسمبر من العام الماضي، بقيمة بلغت 7.2 مليار دولار خلال تلك الفترة مما يوضح حجم الخسائر التي سوف يتعرض لها النظام الإيراني وستصل إلى مليارات الدولارات.

وتطمح الولايات المتحدة الأمريكية من حرمان إيران من عائدات تصدير المعادن حتى لا تنفق عائداتها على برنامجها النووي.


أوروبا تحذر

طالبت كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي من النظام الإيراني بعدم خرق الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 مع الإعلان عن تحديد لجنة مشتركة بشأن تفعيل آلية لفض النزاع في الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية في أسرع وقت.

كما طالب البيان المشترك بين الدول الأوروبية من النظام الإيراني بإبداء حسن النية وعدم خرق الاتفاق النووي عن عمد بعد الإعلان عن رفع مستوى تخصيب اليورانيوم ليتجاوز المستويات المتفق عليها لإنتاج الوقود اللازم لمحطات توليد الكهرباء.

وتوعدت الدول الأوروبية بفرض عقوبات على إيران في حال خرق الاتفاق النووي وهو ما سيتم قريبا في حال تنفيذ إيران تهديدها بزيادة معدل تخصيب اليورانيوم عن المعدل المسموح به.

إيران تهدد

قام النظام الإيراني بتهديد قوى المجتمع الدولي بأنها خلال 60 يوما سوف تقوم بتقليص التزامتها النووية وفق الاتفاق المبرم في عام 2015 في حال استمرت أمريكا في فرض عقوبات جديدة إضافية وهو ما نفذته بالفعل واشنطن وطبقت عقوبات جديدة على قطاع التصدير.

خطوات فض المنازعات

تقتضي لجنة فض المنازعات في الاتفاق النووي على ست مراحل الأولى في حال قيام طرف من أطراف الاتفاق بالإدعاء بأن الآخر لا ينفذ التزاماته، فمن حقه أن يحيل الأمر إلى لجنة مشتركة يتكون أعضاؤها من إيران وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، وكانت واشنطن عضوا في اللجنة قبل انسحابها من الاتفاق، وخلال 15 يوما يتم تسوية المشكلة.

الخطوة الثانية في حال عدم حل المشكلة باللجنة المشتركة يتم إحالة الأمر إلى وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق، وخلال 15 يوما يتم حل المشكلة.

أما الخطوة الثالثة في حال عدم الحل يكون أمام اللجنة المشتركة 5 أيام للنظر في رأي اللجنة الاستشارية في محاولة لتسوية النزاع، أما الخطوة الرابعة في حال استمرار النزاع يملك صاحب الشكوى الحق في الامتناع عن أداء التزاماته كما يمكنه إخطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن المشكلة تشكل امتناعًا مؤثرا عن أداء الواجبات. 

أما الخطوة الخامسة يتعين على مجلس الأمن أن يصوت خلال 30 يوما على مشروع قرار بشأن الموقف من العقوبات المفروضة على إيران، ويصدر القرار بموافقة 9 أعضاء وعدم استخدام أي من الدول دائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

والخطوة الأخيرة في فض المنازعات في الاتفاق النووي تقتضي بأنه إذا لم يصدر قرارا خلال 30 يوما يعاد فرض العقوبات المنصوص عليها في كل قرارات الأمم المتحدة.