| الخميس 21 يونيو 2018
رئيس التحرير
علياء عيد
الثلاثاء 13/مارس/2018 - 02:45 م

بعد نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني من الاغتيال.. أيمن الرقب لـ"العرب مباشر": الحادث يسعى لإفساد المصالحة

رامي الحمد الله
رامي الحمد الله
arabmubasher.com/12938

تعرض رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بعد دخوله قطاع غزة لمحاولة اغتيال، بعد أن تم استهدافه صباح اليوم، بإلقاء عبوة ناسفة على موكب، إلا أن "الحمدلله" نجا منها.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، بعد نجاته، إن الحادث يهدف لإفساد المصالحة الفلسطينية الجارية حاليا، لإعادة شمل الفصائل بالبلاد، مؤكدا سعيه الدؤوب لإتمامها، وأن ما حدث سيزيده إصرارا على مواصلة العمل لإنهاء الانقسام.

من جانبها، أدانت حركة "حماس" الفلسطينية، الانفجار الذي استهدف موكب رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمدالله في قطاع غزة، معتبرة أن الواقعة، تعد استهدافا للمصالحة الفلسطينية.

بينما حملت الرئاسة الفلسطينية، حركة حماس، مسئولية تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، موضحة أن الانفجار وقع بعد مرور موكب رئيس الوزراء بحوالى 200 متر إلى قطاع غزة، وأن 7 أشخاص من صفوف رجال الشرطة والأمن المرافقين للموكب أصيبوا فى الانفجار، إثر تفجير 3 سيارات، ثم إطلاق النار باتجاه الموكب.

فيما وصف الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، والقيادي بحركة "فتح"، في تصريحات لـ"العرب مباشر"، الحادث بأنه "جبان بكل معنى الكلمة"، مؤكدا أنه يهدف لإعاقة المصالحة الفلسطينية حتى لا ترى النور، ويستمر النزيف داخل القدس بسببها، مستبعدا أن تكون لحركة "حماس" علاقة بالحادث.

ولفت الرقب إلى أن ذلك الحادث لم يكن الأول خلال الفترة الماضية، وإنما وقع اثنين آخريين مشابهين، أحدهم كان محاولة اغتيال "أبو نعيم"، القيادي بحماس وداخلية "أبو قسام"، ومحاولة أخرى لتفجير وحدة مراقبة حدودية مع مصر، من أجل إفساد المصالحة الفلسطينية، مطالبا بأهمية تشكيل لجنة أمنية لتقف عن كثب على أبعاد تلك الحوادث.

وتوقع أن تشهد الفترة القادمة سلسلة من تلك الحوادثة الجبانة من أجل إفساء ملف المصالحة، مضيفا أن اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني في مايو المقبل، سيكون له تبعات هامة، وسيناقش ملف المصالحة كونه أحد أهم بنودها.