| الأحد 16 يونيو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
مسؤولون يحذرون من تسونامي في نيوزيلندا إثر زلزال عنيف بقوة 7.4 درجات ولي العهد السعودي: ملتزمون بالطرح الأولي العام لشركة أرامكو السعودية، وفق الظروف الملائمة، وفي الوقت المناسب .. وأتوقع أن يكون ذلك بين عام 2020 وبداية عام 2021 ولي العهد السعودي: الهجمات التي شنتها إيران في الآونة الأخيرة تتطلب اتخاذ المجتمع الدولي موقفا حازما ولي العهد السعودي :المتهمون بارتكاب جريمة قتل خاشقجي موظفون حكوميون ونسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل ولي العهد السعودي: العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية ولي العهد السعودي : ارتفاع أصول صندوق الاستثمارات العامة السعودي مما يقارب 500 مليار ريال إلى ما يقارب تريليون ريال ولي العهد السعودي :المركز الوطني للتخصيص يقوم حالياً بالعمل على إنهاء اتفاقيات تتجاوز قيمتها ملياري ريال في مجالات عدة تشمل مطاحن الدقيق والخدمات الطبية وخدمات الشحن ولي العهد السعودي: عمليات التحالف في اليمن بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية وميليشيا الحوثي ولي العهد السعودي: ماضون من دون تردد في التصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لهما ولي العهد السعودي: تاريخيا تمكنت المملكة من التعايش مع حلفائها الرئيسيين ولا نقبل بأقل من المعاملة بالمثل فيما يتعلق بسيادتنا وشؤوننا الداخلية
الأربعاء 12/يونيو/2019 - 04:39 ص

السبسي يحسم الجدل ويقّر بمقتل الصحفي التونسي المُختطف في ليبيا

السبسي يحسم الجدل
arabmubasher.com/126249

حسم الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، الجدل الدائر، وأقرّ للمرة الأولى بمقتل صحفي تونسي مختطف في ليبيا منذ سنوات، لينهي بذلك جدلا وتكهنات حول إمكانية وجوده على قيد الحياة .

وردًا على سؤال والدة الصحفي المختطف نذير القطاري، قال الباجي قائد السبسي: "نحن لا نحيي الموتي"، وهو التصريح الذي جاء مفاجئًا للمتابعين.

وكان السبسي وجّه كلماته لوالدة نذير القطاري، التي سألته عن مصير ابنها أثناء حضوره  افتتاح أشغال مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين، ليحسم الأمر. 

ويأتي تصريح الرئيس التونسي كأول تأكيد رسمي على مقتل الصحفي نذير القطاري المُختطف في ليبيا رفقة زميلة سفيان الشورابي منذ سنة 2014.

وكان المتهم بالإرهاب عبد الرزاق باطوها، قد كشف مؤخرا في فيلم وثائقي باسم "ليبيا.. أم القواعد"، عن أن سفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفين، تم القبض عليهما من قبل فرج المالكي المكنى بـ "أبو الأسود" ومحمد الهنادي المعروف بـ "البصير".

وأشار  إلى أن عملية القبض على الصحافيين كانت بهدف عقد صفقة مقايضة مع السلطات التونسية للإفراج عن أحد المسجونين  ليتّضح فيما بعد أنه يقبع في أحد السجون الجزائرية.