| السبت 17 أغسطس 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
التحالف العربي: نثمن استجابة الشرعية لدعوات السعودية والإمارات لضبط النفس والتقيد بوقف إطلاق النار وتغليب مصالح الشعب اليمني التحالف العربي يدعو إلى استمرار التهدئة والوقوف يدا واحدة ضد الانقلاب الحوثي والمشروع الإيراني تسليم المواقع التي انسحبت منها قوات الانتقالي إلى ألوية حماية الرئاسة انسحاب قوات المجلس الانتقالي من مستشفى عدن والبنك المركزي ومقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء التحالف العربي: وحدات الانتقالي وقوات الحزام الأمني في عدن تستجيب لدعوة التحالف وتبدأ بالانسحاب وثيقة قضائية: أميركا تصدر أمرا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق فيتش: خفض التصنيف الائتماني للأرجنتين يعكس تدهورا متوقعا في بيئة الاقتصاد الكلي بما يزيد احتمالات تخلف عن سداد الدين السيادي فيتش تتوقع أن يستقر النمو في الأرجنتين في 2020 لكنها ترى درجة عالية من عدم اليقين بالنظر إلى عدم وضوح السياسات الاقتصادية بعد الانتخابات فيتش تتوقع أن ينكمش اقتصاد الأرجنتين بنسبة 2.5% في 2019 انخفاضا من توقع سابق قدره 1.7% فيتش: ضغوط التمويل للأرجنتين قد تتصاعد بدءا من 2020 عندما ينتهي صندوق النقد الدولي من صرف شرائح قرض
الأربعاء 12/يونيو/2019 - 04:39 ص

السبسي يحسم الجدل ويقّر بمقتل الصحفي التونسي المُختطف في ليبيا

السبسي يحسم الجدل
arabmubasher.com/126249

حسم الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، الجدل الدائر، وأقرّ للمرة الأولى بمقتل صحفي تونسي مختطف في ليبيا منذ سنوات، لينهي بذلك جدلا وتكهنات حول إمكانية وجوده على قيد الحياة .

وردًا على سؤال والدة الصحفي المختطف نذير القطاري، قال الباجي قائد السبسي: "نحن لا نحيي الموتي"، وهو التصريح الذي جاء مفاجئًا للمتابعين.

وكان السبسي وجّه كلماته لوالدة نذير القطاري، التي سألته عن مصير ابنها أثناء حضوره  افتتاح أشغال مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين، ليحسم الأمر. 

ويأتي تصريح الرئيس التونسي كأول تأكيد رسمي على مقتل الصحفي نذير القطاري المُختطف في ليبيا رفقة زميلة سفيان الشورابي منذ سنة 2014.

وكان المتهم بالإرهاب عبد الرزاق باطوها، قد كشف مؤخرا في فيلم وثائقي باسم "ليبيا.. أم القواعد"، عن أن سفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفين، تم القبض عليهما من قبل فرج المالكي المكنى بـ "أبو الأسود" ومحمد الهنادي المعروف بـ "البصير".

وأشار  إلى أن عملية القبض على الصحافيين كانت بهدف عقد صفقة مقايضة مع السلطات التونسية للإفراج عن أحد المسجونين  ليتّضح فيما بعد أنه يقبع في أحد السجون الجزائرية.