| السبت 17 أغسطس 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
التحالف العربي: نثمن استجابة الشرعية لدعوات السعودية والإمارات لضبط النفس والتقيد بوقف إطلاق النار وتغليب مصالح الشعب اليمني التحالف العربي يدعو إلى استمرار التهدئة والوقوف يدا واحدة ضد الانقلاب الحوثي والمشروع الإيراني تسليم المواقع التي انسحبت منها قوات الانتقالي إلى ألوية حماية الرئاسة انسحاب قوات المجلس الانتقالي من مستشفى عدن والبنك المركزي ومقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء التحالف العربي: وحدات الانتقالي وقوات الحزام الأمني في عدن تستجيب لدعوة التحالف وتبدأ بالانسحاب وثيقة قضائية: أميركا تصدر أمرا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق فيتش: خفض التصنيف الائتماني للأرجنتين يعكس تدهورا متوقعا في بيئة الاقتصاد الكلي بما يزيد احتمالات تخلف عن سداد الدين السيادي فيتش تتوقع أن يستقر النمو في الأرجنتين في 2020 لكنها ترى درجة عالية من عدم اليقين بالنظر إلى عدم وضوح السياسات الاقتصادية بعد الانتخابات فيتش تتوقع أن ينكمش اقتصاد الأرجنتين بنسبة 2.5% في 2019 انخفاضا من توقع سابق قدره 1.7% فيتش: ضغوط التمويل للأرجنتين قد تتصاعد بدءا من 2020 عندما ينتهي صندوق النقد الدولي من صرف شرائح قرض
الخميس 16/مايو/2019 - 02:06 م

اعتراف قطري بزيارة وزير خارجيتها لطهران بعد افتضاح الأمر

اعتراف قطري بزيارة
arabmubasher.com/119570

اعترف وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بزيارة غير معلنة وإجراء مباحثات مع مسؤولين إيرانيين.

وقال وزير الخارجية القطرى بعد الكشف عن زيارته السرية فى مواقع أجنبية لوسائل إعلام محلية مبررًا زيارته لطهران، إن الدوحة تسعى لنزع فتيل التوترات المتصاعدة فى منطقة الخليج.

وحسب وسائل إعلام قطرية ـ نقلًا عن مسؤولين في الدوحة ـ فإن زيارة وزير الخارجية القطري إلى طهران تمت بعلم الولايات المتحدة.لكن البيت الأبيض من جانبه رفض التعليق على التصريحات القطرية.

وتعد قطر الحليف الأكبر لإيران فى الخليج، وشهدت العلاقات الإيرانية القطرية تقاربًا خلال الفترة الماضية، حيث رفضت الدوحة العقوبات الأمريكية على إيران وما تلاه من تشديد على صادراتها النفطية.

وتستضيف قطر المقر المتقدم للقيادة المركزية للجيش الأمريكى فى قاعدة العديد الجوية التى يتمركز فيها العديد من قاذفات بي52 التي أرسلها البيت الأبيض إلى المنطقة وسط التصعيد بين واشنطن وطهران.

ومنذ انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي قبل عام تشهد العلاقات بين واشنطن وطهران توتّرًا متزايدًا، والأسبوع الماضى، تسارعت وتيرة التصعيد، إذ علّقت إيران بعض الالتزامات المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووى، فيما شدّدت إدارة الرئيس الأميركى دونالد ترمب العقوبات الاقتصادية على طهران.

وبموازاة تشديد العقوبات، اتّهم البنتاجون السلطات الإيرانية أو حلفاءها في الشرق الأوسط بالتحضير لـ"هجمات" على المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، وقد أرسل حاملة طائرات وسفينة حربية وقاذفات بي 52 وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط.

والأربعاء، حذّرت إيران من أن الولايات المتحدة ستذوق "مرارة الهزيمة" بسبب "الحرب الاقتصادية" التى تشنّها ضد "الأمة الإيرانية".