| الخميس 23 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
اشتباكات بين القوات الجنوبية ومليشيات الحوثي جنوب الفاخر وسائل إعلام سورية: إسقاط طائرة من دون طيار محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة الأمم المتحدة تعلن استقالة مبعوثها إلى الصحراء الغربية لدواعٍ صحية مسؤولان أميركيان: البنتاجون يدرس طلبا لإرسال 5000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط وسط التوتر مع إيران بيان للسفارة السعودية بواشنطن: دفاعاتنا اعترضت طائرة مسيرة تابعة للحوثيين فوق محافظة نجران المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: عمليات التحالف العربي تتوافق مع القانون الدولي الإنساني المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قمنا بتكثيف عمليات المراقبة على نقاط تهريب الأسلحة لميليشيا الحوثي منصور المنصور: التحالف قصف زوارق في 2017 تبين أنها كانت تنقل أسلحة للحوثيين المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قوات التحالف العربي ملتزمة بقواعد الاشتباك المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: ملتزمون بمبدأ الشفافية والحياد
الخميس 16/مايو/2019 - 02:06 م

اعتراف قطري بزيارة وزير خارجيتها لطهران بعد افتضاح الأمر

اعتراف قطري بزيارة
arabmubasher.com/119570

اعترف وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بزيارة غير معلنة وإجراء مباحثات مع مسؤولين إيرانيين.

وقال وزير الخارجية القطرى بعد الكشف عن زيارته السرية فى مواقع أجنبية لوسائل إعلام محلية مبررًا زيارته لطهران، إن الدوحة تسعى لنزع فتيل التوترات المتصاعدة فى منطقة الخليج.

وحسب وسائل إعلام قطرية ـ نقلًا عن مسؤولين في الدوحة ـ فإن زيارة وزير الخارجية القطري إلى طهران تمت بعلم الولايات المتحدة.لكن البيت الأبيض من جانبه رفض التعليق على التصريحات القطرية.

وتعد قطر الحليف الأكبر لإيران فى الخليج، وشهدت العلاقات الإيرانية القطرية تقاربًا خلال الفترة الماضية، حيث رفضت الدوحة العقوبات الأمريكية على إيران وما تلاه من تشديد على صادراتها النفطية.

وتستضيف قطر المقر المتقدم للقيادة المركزية للجيش الأمريكى فى قاعدة العديد الجوية التى يتمركز فيها العديد من قاذفات بي52 التي أرسلها البيت الأبيض إلى المنطقة وسط التصعيد بين واشنطن وطهران.

ومنذ انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي قبل عام تشهد العلاقات بين واشنطن وطهران توتّرًا متزايدًا، والأسبوع الماضى، تسارعت وتيرة التصعيد، إذ علّقت إيران بعض الالتزامات المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووى، فيما شدّدت إدارة الرئيس الأميركى دونالد ترمب العقوبات الاقتصادية على طهران.

وبموازاة تشديد العقوبات، اتّهم البنتاجون السلطات الإيرانية أو حلفاءها في الشرق الأوسط بالتحضير لـ"هجمات" على المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، وقد أرسل حاملة طائرات وسفينة حربية وقاذفات بي 52 وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط.

والأربعاء، حذّرت إيران من أن الولايات المتحدة ستذوق "مرارة الهزيمة" بسبب "الحرب الاقتصادية" التى تشنّها ضد "الأمة الإيرانية".