| الأربعاء 22 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
بيان للسفارة السعودية بواشنطن: دفاعاتنا اعترضت طائرة مسيرة تابعة للحوثيين فوق محافظة نجران المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: عمليات التحالف العربي تتوافق مع القانون الدولي الإنساني المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قمنا بتكثيف عمليات المراقبة على نقاط تهريب الأسلحة لميليشيا الحوثي منصور المنصور: التحالف قصف زوارق في 2017 تبين أنها كانت تنقل أسلحة للحوثيين المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قوات التحالف العربي ملتزمة بقواعد الاشتباك المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: ملتزمون بمبدأ الشفافية والحياد مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور المرشد الإيراني: الرئيس روحاني ووزير الخارجية لم يتصرفا كما كنت أرغب في تطبيق الاتفاق النووي قائد بالحرس الثوري الإيراني: السفن الحربية الأميركية في المنطقة تحت مرمى الجيش الإيراني والحرس الثوري قائد بالحرس الثوري: إيران تسيطر بشكل كامل على شمال مضيق هرمز
الخميس 14/مارس/2019 - 08:34 م

محادثات إيجابية بين باكستان والهند حول زيارة الحجاج الهنود السيخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/100539

أجرت باكستان والهند محادثات "إيجابية للغاية" الخميس لبحث اقامة ممر يتيح للحجاج السيخ المرور بدون تأشيرات، بعد أسابيع من التوتر العسكري بين القوتين النوويتين كاد يدفع بهما إلى حافة الحرب.

والتقى مسؤولون من البلدين في بلدة أتاري في الهند لمناقشة تفاصيل اتفاق من شأنه أن يسمح للهنود السيخ بزيارة مقام لمؤسس ديانتهم في شرق باكستان.

وقال بيان مشترك وزعته وزارة الخارجية الباكستانية "أجرى الجانبان محادثات مفصلة وبنّاءة حول مختلف جوانب وبنود الاتفاق المقترح، واتفقا على العمل سريعا لتشغيل ممر كارتاربور صاحب".

وأضاف البيان أنه من المتوقع ان يجتمع الجانبان مجددا في الاسابيع المقبلة لوضع اللمسات النهائية على الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية محمد فيصل "لقد كانوا مرحبين جدا، والاجتماع برمته عقد وسط اجواء إيجابية للغاية".

ومع افتتاح الممر سيصبح بامكان الهنود السيخ الوصول إلى المقام دون الحاجة إلى تقديم طلب للحصول على تأشيرة باكستانية.

وحافظ البلدان على هدوء حذر منذ أن أثارت الغارات الجوية المتبادلة عبر حدود اقليم كشمير المتنازع عليه في شباط/فبراير مخاوف من اندلاع نزاع أوسع.

وبدأت الأزمة الأخيرة بعد تفجير انتحاري في 14 شباط/فبراير في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية أسفر عن مقتل 40 من أفراد القوات شبه العسكرية الهندية، وأعلنت جماعة "جيش محمد" المتشددة ومقرها باكستان مسؤوليتها.

وتأتي المحادثات في الهند غداة تعليق الصين طلب بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بإضافة اسم مسعود أزهر زعيم "جيش محمد" إلى قائمة الأمم المتحدة السوداء للإرهاب.

وواصل الجنود الباكستانيون والهنود تبادل إطلاق النار على طول خط الهدنة الذي يقسم كشمير، ما أسفر عن مقتل العديد من المدنيين في كلا الجانبين.

وتم تقسيم كشمير بين الهند وباكستان منذ نهاية الاستعمار البريطاني عام 1947 .ومذاك، يطالب البلدان بالسيادة الكاملة على الإقليم ما دفعهما إلى خوض حربين.