| الأربعاء 22 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
التلفزيون السوري: سقوط قذيفتين صاروخيتين وسط مدينة حلب مجلس الوزراء السعودي يؤكد التزام المملكة بتحقيق التوازن في سوق النفط والعمل على استقراره على أساس مستدام مجلس الوزراء السعودي يجدد تأكيد المملكة على السلام في المنطقة وأنها لا تسعى إلى غير ذلك وستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب مجلس الوزراء السعودي: على إيران ووكلائها الابتعاد عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر مجلس الوزراء السعودي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم من النظام الإيراني ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم المهنيين السودانيين يتهم المجلس العسكري بـ"محاولة الوقوف أمام الثورة وإفراغها من محتواها من خلال تمسّكه بعسكرة مجلس السيادة" المالكي: أستطيع القول إنّه لم يكن هناك نجاح لهذه العملية الإرهابية من ميليشيا الحوثي ولكن سيتم إعلان النتائج في حينه الخارجية الأميركية: إذا استخدمت الحكومة السورية الأسلحة الكيماوية فسترد الولايات المتحدة والحلفاء على نحو سريع ومتناسب المالكي: كانت هناك محاولة استهداف لأحد المرافق الحيوية.. ميليشيا الحوثي أعلنت استهداف مطار نجران فرق الهندسة التابعة للمقاومة اليمنية المشتركة تكتشف نفقا مفخخا في مدينة الحديدة أقامته ميليشيا الحوثي
الخميس 14/مارس/2019 - 06:20 م

مصر ترحب بحكم الإعدام العراقي بحق مرتكبي جريمة قتل سفيرها في بغداد عام 2005

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
arabmubasher.com/100492

رحبت القاهرة اليوم الخميس بالحُكم الصادر عن القضاء العراقي يوم الاثنين الماضي بإعدام مُدانين اثنين شاركا في جريمة خطف السفير المصري إيهاب الشريف لدى العراق في الثاني من تموز/يوليو 2005 وقتله.

وأعربت الخارجية المصرية في بيان اليوم "عن تقديرها للجهود المبذولة من قبل السُلطات المعنية العراقية، بالتعاون والتنسيق مع نظيراتها المصرية، لإنجاز العدالة بحق مُرتكبي جريمة خطف واغتيال السفير المصري الأسبق في بغداد".

وأكدت الوزارة من جديد "عزمها وتصميمها على الاستمرار في مواصلة إسهامها للسعي لنيل كافة حقوق شهدائنا الأبرار، الذين ضحوا بدمائهم فداءً للوطن بضمان مثول المتورطين في هذه الجرائم البشعة أمام القضاء، ليتم القصاص منهم وفقاً لأحكام القانون على ما ارتكبوه من جرائم بحق مصر وشعبها".

وكان السفير المصري لدى العراق، الشريف، قد اختطف في بغداد، في الثاني من تموز/يوليو 2005، بعد يومين فقط من وصوله إلى العاصمة العراقية، ليرأس البعثة المصرية هناك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القاهرة وبغداد حول إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بالكامل، بعد قطعها في 1991 بسبب اندلاع الحرب في الخليج، عندما دعمت مصر العملية الأميركية لتحرير الكويت.

وبعد أيام من اختفاء السفير، أعلنت مصر رسميا عن اغتياله الذي تبناه آنذاك تنظيم "قاعدة الجهاد في العراق"، وهو الفرع العراقي من تنظيم القاعدة، الذي كان يقوده حينها الأردني أبو مصعب الزرقاوي.

وتسبب اعتقال السفير المصري في تجميد مصر عمل بعثتها الدبلوماسية في العراق، إلى أن تم تعيين سفير مصري جديد في بغداد عام 2010.