| الأربعاء 22 مايو 2019
رئيس التحرير
علياء عيد
المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: عمليات التحالف العربي تتوافق مع القانون الدولي الإنساني المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قمنا بتكثيف عمليات المراقبة على نقاط تهريب الأسلحة لميليشيا الحوثي منصور المنصور: التحالف قصف زوارق في 2017 تبين أنها كانت تنقل أسلحة للحوثيين المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: قوات التحالف العربي ملتزمة بقواعد الاشتباك المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن: ملتزمون بمبدأ الشفافية والحياد مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور المرشد الإيراني: الرئيس روحاني ووزير الخارجية لم يتصرفا كما كنت أرغب في تطبيق الاتفاق النووي قائد بالحرس الثوري الإيراني: السفن الحربية الأميركية في المنطقة تحت مرمى الجيش الإيراني والحرس الثوري قائد بالحرس الثوري: إيران تسيطر بشكل كامل على شمال مضيق هرمز المجلس العسكري الانتقالي في السودان يصدر قرارا بإلغاء وتجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية
الخميس 14/مارس/2019 - 12:05 م

فهد ديباجي: أسماء أريان كشفت المستور وفضحت قذارة الحمدين

فهد ديباجي: أسماء
arabmubasher.com/100373

قال المحلل السياسي السعودي فهد ديباجي: إن ما تحدثت به أسماء أريان زوجة الشيخ طلال آل ثاني حفيد مؤسس في الأيام الماضية والتي تؤكد فيها أن السلطات القطرية جردوها من الأملاك وأخرجوها من منزلها وأسكنونها مع أطفالها بمكان غير صالح للعيش بعدما حكموا على زوجها بـ25 سنة لأنه طالب بحقه، يؤكد الظلم الكبير الذي تقوم به حكومة تنظيم الحمدين مع شعبها ومع أبناء الأسرة الحاكمة وحفيد مؤسس البلاد.

وأضاف "ديباجي" في تصريح خاص لـ"العرب مباشر":"الحقيقة أنني لم أستغرب أبدا هذه الأفعال لأن التنظيم بقيادة حمد بن خليفة مستعد يفعل كل شيء، فهو انقلب على والده".

وأشار إلى أن ما يحدث في قطر هو استمرار لمسلسل ظالم لتنظيم الحمدين وللبطش بالكثير من الأسر الكريمة من آل ثاني وتهميشهم وحرمانهم من حقوقهم المشروعة في السكن والعناية الصحية والتعليم وحقهم في العمل والمشاركة في خدمة الدولة، وعلى الطريقة التي تعامل التنظيم القطري مع قبيلة الغفران القطرية لحرمانها من حقوقها وطردها وتشريدها من قطر.

ولفت إلى أن ما يحدث حاليا هو أن زوجة الشيخ طلال آل ثاني تفضح المستور وتبين حقيقة النظام القطري، بعد اعتماد حكومتهم سياسة تكميم الأفواه للاستمرار في سياساتهم القذرة والإرهابية في ظل استمرار المنظمات الدولية الموجهه والمتخرقة والمرتزقة في تجاهل هذه الأفعال والتفرغ فقط لما يحدث في دول المقاطعة.